الأخبار

الخرطوم

2019/07/01

الخرطوم 1–7–2019 (سونا)

قال رئيس اللجنة الأمنية بالمجلس العسكري الإنتقالي الفريق أول جمال عمر في بيان صدر في الساعات الأولي من صباح اليوم أن المجلس العسكري الإنتقالي وانطلاقا من مسؤولياته سمح بتحرك مسيرات الأحد 30 يونيو وعمل علي حمايتها ولكن هذه المسيرات انحرفت عن مسارها وأهدافها المعلنة،وقال إن بعض العناصر الساعية للفتنة أطلقت أعيرة نارية أدت لوفيات وإصابات وحمل قوي إعلان الحرية والتغيير المسؤولية الكاملة للتجاوزات والخسائرالتي وقعت في القوات النظامية والمواطنين.

نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

المواطنون الشرفاء

السلام عليكم ورحمة الله

انطلاقا من الرغبة الصادقة بأمل المجلس العسكري الإنتقالي في هذه اللحظة التاريخية التي تمر بها البلاد بأن تصل المفاوضات الي نتيجة خلال الأيام المقبلة ولكن للإسف الشديد أعلنت قوي الحرية والتغييرخلال الأسبوع الماضي دعوة المواطنين للخروج للشارع وتسيير مواكب ومظاهرات يوم الأحد 30 يونيو 2019 تحت ذريعة تسيير المواكب لمنازل أسر الشهداء وانطلاقا من مسؤوليات المجلس العسكري الإنتقالي تم السماح لهذه المسيرات وحمايتها وعدم التعرض لها وذلك حفاظا علي الاستقرار وعدم الإخلال بالأمن واستغلال هذه الظروف في تحقيق أغراض أخري تؤثر علي أمن وسلامة الوطن والمواطنين.

المواطنون الشرفاء.. نعلن عن أسفنا لانحراف هذه المسيرات المحدودة عن مساراتها وأهدافها المعلنة ومحاولة توجيه المتظاهرين للتحرك صوب الميادين وتجاوز القوات النظامية بعبور الجسور للوصول للقصر الجمهوري وساحة القيادة العامة ورغم ذلك التزمت القوات النظامية بضبط النفس إلا أن بعض المتظاهرين قاموا بحصب القوات النظامية بالحجارة واصابوا بعض أفرادها واستغلت بعض العناصر التي تهدف لزرع الفتنة والشقاق بين القوات النظامية بإطلاق أعيرة نارية من قصر الشباب والأطفال بأم درمان تم الإرشاد عنها بواسطة بعض المواطنين المشاركين في هذه المظاهرات بالقرب من السلاح الطبي.

تم ضبط هذه العناصر بواسطة قوات الدعم السريع وجاري التحقيق معهم حيث أصيب في هذا الحادث عدد 3 من الدعم السريع بأعيرة نارية و وفاة 2 من المواطنين وإصابة عدد منهم بجروح مختلفة، وفي أنحاء متفرقة من العاصمة أصيب عدد 9 آخرين من قوات الدعم السريع و عدد 4 أفراد من قوات الشرطة، أما في الولايات الأخري فقد أصيب عدد 12 فرد من قوات الشرطة بينهم ضابطين من مدينة القضارف واصابة فرد من قوات الدعم السريع بمدينة الأبيض كما أصيب عدد من المواطنين بإصابات مختلفة بعدد من الولايات.

المواطنونن الشرفاء.. لقد أخل إعلان قوي الحرية والتغيير بما التزمت به وقامت بتحريض المتظاهرين بالتوجه للقصر الجمهوري والقيادة العامة مما دعا قوات الشرطة لاستخدام الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين وتتحمل قوي إعلان الحرية والتغيير المسؤولية كاملة لهذه التجاوزات والخسائر في القوات النظامية والمواطنين ونؤكد للمواطنين الشرفاء بأن القوات المسلحة و قوات الدعم السريع وقوات الشرطة وجهاز الأمن والمخابرات ستظل وفية وستظل العين الساهرة لأمن و تأمين المواطن و الوطن و انطلاقا من واجباتها لن تسمح بالإخلال بالأمن والتعرض لحياة المواطنين وممتلكاتهم وستقوم بحسم كل مظاهر التفلت.

الجنة والخلود لشهداء السودان الذين مضوا وعاجل الشفاء للجرحي والمصابين نسأل الله أن يحفظ السودان وشعبه من الفتن وأن يجمع أبنائه علي كلمة سواء.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..